الفوائد العديدة في استخدام العلاج الهرموني واضراره - دكتور محمد أبوليلة

الفوائد العديدة في استخدام العلاج الهرموني واضراره

العلاج الهرموني هو أحد أهم وأحدث التطورات الطبية والعلمية التي تم اكتشافها مؤخرًا على الأمراض التي لم يتم اكتشاف أي علاجات لها من قبل، حيث كان العلاج الهرموني يستخدم في لسابق في علاجات أعراض مابعد سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية عند المرأة كما أنها تقوم على حماية الصحة على فترات طويلة.

تستخدم أدوية العلاج الهرموني على حسب اختلاف الحالات الصحية والأعراض والأسباب المعرضة لها المرأة، فمن ضمن استخدمات العلاج الهرموني هو أنه يمكن استخدام أدوية العلاج بالبدائي الهرمونية التي تحتوي على هرمونات أنثوية مشابة لتعمل كبديل لكثير من الأدوية والهرمونات الطبيعية التي لا يفرزها الجسم بعد انقطاع الدورة الشهرية في سن اليأس.

فيمكن استخدام في علاج مشاكل أعراض انقطاع الطمث من الشعور بالألم المهبلي أو الالتهابات، كما يمكن استخدامه في منع وتقليل فرص كسر وفقدان العظم في تلك المرحلة، ولكن بالرغم من وجود فوائد كثير في العلاج الهرموني إلا أن هناك العديد من المخاطر والمضاعفات والآثار الجانبية التابعة لهذا العلاج ومن أهم الأسباب التي يمكن أن تسبب مخاطر لهذا العلاج هو يجب أهمية تحديد العلاج بالهرمونات وفقًا لاحتياجات كل شخص وإعادة تقييمه كل مرة للتأكد من أن فوائده لا تزال تفوق المخاطر

لذلك سنتحدث في هذا المقال عن كل مايخص العلاج الهرموني وأنواعه وفوائده واضراره بما في ذلك نوع العلاج بالهرمونات وجرعته ومدة تناوله للحصول على أفضل النتائج في العلاج.

ماهو معني العلاج الهرموني

العلاج الهرمونى

العلاج الهرموني أو مايعرف بالهرمونات البديلة ماهو إلا استبدال الهرمونات الطبيعية المتواجدة في الجسم وتناقصت أو اختفت لأي سبب من الأسباب، مما يؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل واختفاء العديد من الوظائف الهامة في الجسم التي يجب أن نقوم باستبداها بهرمونات شبيها لها.

ومما لا شك فيه أن العلاج الهرموني قد تم استخدامه في علاجات مشاكل وتقليل أعراض سن اليأس ومابعد انقطاع الدورة الشهرية، وفي تلك الفترة من سن اليأس يتم فيه هرمونات الأنوثة كالاستروجين والبروجيسترون وهي الهرمونات المسئولة عن كل الوظائف الجسدية الأنثوية منذ سن البلوغ وحتى الوصول إلى سن اليأس، بالتراجع ويحد الجسم من إفرازهم عند وصول المرأة لسن معين وفي المقابل يبدأ الجسم بظهور أعراض واضطرابات جسدية وهو السبب الرئيسي الذي تم اكتشاف العلاج الهرموني لأجله لتقليل أعراضه وعلاج أي خلل في وقت اختفاء تلك الهرمونات.

انواع العلاج الهرموني

كما ذكرنا من قبل أن العلاج الهرموني يختلف نوعه من شخص لأخر فهو يتم تحديده وفقًا للحالة الصحية والجسدية للمريض ومدى احتياجه له، فهو علاج يمكن أن يتناوله كل من الرجال والنساء ومن ضمن انواع العلاج الهرموني هي:

  • يستحدم كحل رئيسي لعلاج سن اليأس في حالة اختفاء هرمونات الأنوثة، فهو يعمل كبديل لتلك الهرمونات وقلة إفرازها في الجسم لحماية المرأة من التعرض لأي أعراض واضطرابات جسدية ونفسية وغيرها.
  • يستخدم كعلاج للأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر بسبب قلة إفراز الجسم للهرمونات الطبيعية.
  • علاج مشاكل الغدد الدرقية والكظرية والتي تنظم هرموناتها العديد من الوظائف الحيوية في الجسم
  • يستخدم كعلاج لمرض هشاشة العظام.
  • علاج بعض أنواع السرطان لدى الرجال التي تنتج بسبب خلل في التوازن الهرموني في الجسد.
  • يستخدم في الحفاظ على الدورة الهرمونية التي يمكن أن يختل توازنها في حالة استئصال الرحم أو المبايض.
  • علاج لتقليل الإصابة بمرض السكري.
  • تقليل فرصة تساطق الأسنان ومشاكل النظر عند التقدم في السن.
  • يحافظ على مرونة ونضارة البشرة ويؤخر من ظهور التجاعيد.

المرشحون لاستخدام العلاج البديل للهرمونات

فوائد العلاج الهرمونى

يوجد بعض الناس والمرشحين التي يكون استخدام العلاج الهرموني لهم هو أفضل بديل ولكن يجب تحديد إذا كانت الحالة الصحية للشخص مناسبة لهذا العلاج أم لا وهل هو مرشح جيد أم لا فبالرغم من وجود بعض المخاطر إلا أن فوائد العلاج الهرموني بفوق مخاطره في حالة إذا كان ينطبق على المريض الحالات التالية:

  • انقطاع الطمث قبل سن 40 أو مايطلق عليه سن اليأس المبكر.
  • حدوث فشل في وظيفة المبايض في وقت مبكر.
  • أعراض انقطاع الطمث عند النساء.
  • التعرض لانخفاض في كتلة العظام.

 فوائد العلاج الهرموني

يوجد الكثير من الفوائد والاستخدمات الخاصة بالعلاج البديل للهرمونات الطبيعية في الجسم فهو يعتمد بشكل جزئي على ما إذا كانت المرأة تتناول علاجًا هرمونيًا شاملاً أو جرعات قليلة من مستحضرات الإستروجين المهبلية أم لا، ومن فوائده:

  • يستخدم كبديل للهرمونات الأنثوية مثل الإستروجين وتتوفر على شكل أقراص أو لاصقات جلدية أو هلام أو كريمات أو رذاذ.
  • يقلل تناول العلاج الهرموني المحتوي على الإستروجين من خطورة الإصابة بسرطان القولون
  • أهمية متابعة فترة العلاج عن قرب ومايحدث لمعدل الهرمونات حيث تبدأ النتيجة بالظهور في فترة تتراوح مابين أول يومين وأسبوعين من العلاج.
  • يمكن استخدام العلاج على هيئة كريم أو جل يمتصه الجلد وينقله إلى الدم مباشرة.
  • أو يمكن استخدامه على هيئة لاصقة طبية على البطن فتنقل جميع الجرعات الذي يحتاجها للجسم، ويمكن أن تدوم عدة أيام أو أسبوع كامل.
  • يمكن أن يقلل من خطر أمراض القلب عندما يؤخذ في وقت مبكر خلال سنوات انقطاع الطمث.
  • يعمل العلاج الهرمونى على تحسين التقلبات المزاجية ويختفي التوتر والاكتئاب والأرق.
  • يعمل على تحسين الذاكرة.
  • حماية الجسم من مرض هشاشة وترقق العظام.
  • تعالج بفاعلية أعراض المشكلات المهبلية وبعض أعراض مشكلات الب
  • يدخل في عملية فقدان الوزن الزائد.

اضرار العلاج الهرموني

اضرار العلاج الهرموني

بالرغم من وجود فوائد عديدة لعلاج الهرمونات البديلة إلا أنه يوجد الكثير من المخاطر والعيوب في حالة استخدامها بشكل خاطىي أو بدون رقابة طبية وتحديد احتياجات الجسم الحقيقية وطاقته واحتماله ونظامه الصحي والهرموني وتوازنهما معاً، مما يؤدي لحدوث مشاكل صحية وجسدية، ومن ضمن تلك الاضرار وجد أن الأقراص التي تحتوي على خليط من الإستروجين والبروجستين تزيد من خطورة التعرض لحالة خطيرة محددة كالآتي:

  • أمراض القلب
  • السكتة الدماغية
  • تجلط الدم
  • سرطان الثدي

لذلك يجب أن نراعي كل من:

  • تناول هرمون الإستروجين وحده أو مع البروجستين.
  • الجرعة المعطاة ونوع هرمون الإستروجين.
  • العمر الحالي والعمر عند انقطاع الطمث.
  • التاريخ العائلي أو وجود وراثة لبعض الأمراض.
  • وجود بعض الأمراض المزمنة مثل الضغط أو السكر أو وجود فيروسات الدم بأنواعها المختلفة

مضاعفات علاج الهرمونات

يوجد بعض الدراسات التي تم اكتشافها في استخدام العلاج الهرمونى الذي يدمج بين كل من هرموني الأستروجين والبروجستين أنه في أسوأ الحالات يعمل على زيادة احتمالية الإصابة بأمراض ومشاكل خطيرة ومن ضمن تلك المضاعفات التي تسببها العلاج هو:

في حالة العلاج بهرموني الأستروجين والبروجستين فتكون المخاطر:

  • ارتفاع حالات إصابات أمراض القلب.
  • زيادة حالات الإصابة بمرض سرطان الرحم.
  • ارتفاع معدل احتمالية الإصابة بسكتات دماغية.
  • ظهور حالات تعاني من اضطرابات ناتجة عن فرط الخثورية.
  • ارتفاع نسبة النتائج الإيجابية الكاذبة الخاصة بفحوصات التصوير الإشعاعي للثدي.

أما في حالة العلاج بهرمون الإستروجين فقط بدون البروجستين كالآتي:

  • لم يتم ملاحظة حدوث ارتفاع في حالات مصابة بأمراض سرطان الثدي أو أمراض القلب.
  • ولكن حدث ارتفاع في حالات إصابة السكتات الدماغية.
  • زيادة احتمالية الإصابة بجلطات دموية في الساقين.
  • ارتفاع نسبة انتشار النتائج الغير سليمة في فحوصات تصوير الثدي.
  • ارتفاع عدد النتائج غير السليمة في تصوير الثدي الإشعاعي.

 

يمكنك أيضا معرفة المزيد عن:-

شفط الدهون ونحت القوام

حقن الدهون في الأرداف

حقن الدهون بالوجه

حقن الدهون باليد

حقن الدهون في الثدي

واتساب فيسبوك انستجرام يوتيوب