حقن الدهون باليد - دكتور محمد أبوليلة

حقن الدهون باليد

حقن الدهون باليد

بمرور الزمن تبدأ اليدان في فقدان رونقهما وقد تظهر عليهما بعض التجاعيد والترهلات في الجلد، كذلك قد تزداد بصيلات الشعر في النمو فيهما بصورة غير مرغوبة وقد تظهر في الجلد بعض الندوب نتيجة لبعض الحروق أو الجروح البسيطة، وكل هذا يؤثر على جمال اليدين. اليدين من أكثر الأعضاء التي نستخدمها في التعامل مع الآخرين وفي التعبير عن أنفسنا، ولهذا يرغب الجميع دائماً رجالاً ونساء في أن تبدو أيديهم في أحسن حال.

عملية تجميل اليدين

  • اليدين أحد أهم أعضاء الجسم، فهما يقومان بالعديد من الوظائف اليومية ولهذا يتعرضان لأذى يفوق ما يتعرض له باقي أجزاء الجسد نتيجة التعامل مع الأنشطة اليومية المختلفة والتعرض الكثير لأشعة الشمس. واليدين من الأعضاء التي تعكس صورة الصحة والشباب والجمال.
  • بمرور الزمن تبدأ اليدان في فقدان رونقهما وقد تظهر عليهما بعض التجاعيد والترهلات في الجلد، كذلك قد تزداد بصيلات الشعر في النمو فيهما بصورة غير مرغوبة وقد تظهر في الجلد بعض الندوب نتيجة لبعض الحروق أو الجروح البسيطة، وكل هذا يؤثر على جمال اليدين. اليدين من أكثر الأعضاء التي نستخدمها في التعامل مع الآخرين وفي التعبير عن أنفسنا، ولهذا يرغب الجميع دائماً رجالاً ونساء في أن تبدو أيديهم في أحسن حال.
  • تحتل عمليات تجميل الجلد والبشرة (وخاصة بشرة اليدين) المركز الخامس من بين عمليات التجميل الأكثر شهرة بين النساء في الوطن العربي. هذا بخلاف بعض التشوهات والعيوب الخلقية التي قد يولد بها بعض الناس في اليدين والتي تستدعي علاجهما وتجميلهما، أو قد يتعرض الإنسان لبعض الحوادث التي قد تستدعي تجميل اليدين.
  • ولا ينحصر تجميل اليدين في استعادة شكلهما الجمالي وإزالة تجاعيد اليدين واستعادة شبابهما فقط، وإنما يمتد ليشمل المساهمة في تعويض بعض الوظائف التي فقدتها اليد نتيجة بعض الحوادث أو نتيجة التقدم في السن كذلك.

ما هي عملية تجميل اليدين؟

  • عملية تجميل اليدين تمثل في الحقيقة مجموعات عمليات وأساليب جراحية وغير جراحية تتم بهدف من بين ثلاثة أهداف:
  • إزالة تجاعيد اليدين، والتخلص من الترهلات وإزالة الشعر الزائد بالليزر والتخلص من البقع الداكنة وأثار التقدم في العمر، بهدف استعادة شباب اليدين وجمالها.
  • استعادة بعض وظائف اليدين التي فقدت أو علاج تشوه ناتج عن بعض الحوادث فيهما.
  • علاج بعض التشوهات الخلقية التي يولد بعض الأطفال مصابين بها.
ويدخل النوعين الأخيرين ضمن أنواع العمليات العلاجية، أما النوع الأول فهو تجميلي بالدرجة الأولى، ويساعد أحيانا على استعادة شباب اليدين وجمالهما بدون جراحة وهو ما سنركز عليه في المقال الحالي.

أنواع عملية تجميل اليدين

وفقاً للأهداف التي ذكرناها لعملية تجميل اليد، فإن هذه العمليات تنقسم إلى عدة عمليات تتم بعدة تقنيات مختلفة نذكر من بينها:
  • التجميل الجراحي لليد
  • استعادة وظائف اليد جراحيا
  • شد ترهلات الجلد وإزالة تجاعيد اليدين جراحياً (علاج آثار الشيخوخة التي تظهر على اليدين).
  • التخلص من الشعر الزائد في اليدين نهائياً باستخدام أجهزة الليزر
  • شد الجلد وإزالة التجاعيد باستخدام الليزر
  • إزالة البقع الداكنة و اثار الندوب بالليزر
  • إزالة البقع الداكنة وتصبغات الجلد من اليدين وتفتيح لونهما باستخدام حقن الميزوثيرابي

التعافي من جراحة تجميل اليدين

  • تعتمد فترة التعافي على نوع العملية التي تم إجراؤها في اليدين. في الجراحات الكبرى يستلزم وضع ضمادات على اليدين وتتطلب فترة تعافي طويلة بعدها قد تصل إلى شهرين، في حين أن العمليات التي تتم بمساعدة أجهزة الليزر وحقن الفيلر والميزوثيرابي لا تحتاج إلى فترة تعافي طويلة منها، وأقصى مدة يستغرقها الأمر هي أسبوعين من الراحة بعد العملية.
  • في كل الحالات فإن الطبيب يعطي المريض بعض التعليمات التي يجب عليه الالتزام بها في فترة النقاهة والتعافي.
  • تعتبر هذه التعليمات من أهم النقاط التي يجب على المريض التأكد من مراعاتها لأنها قد تتسبب في نجاح أو فشل عملية تجميل اليد.
  • تظهر نتائج جلسات الليزر لإزالة التجاعيد البسيطة وإزالة الشعر الزائد وتوحيد لون البشرة بعد الجلسة مباشرة، وتكون فترة التعافي بعدها قصيرة للغاية ولا تستلزم إلا العناية ببشرة اليدين وفقا لتعليمات الطبيب واستخدام المستحضرات التي يوصي بها لترطيب البشرة وتهدئتها.
  • في حين أن نتائج عملية إزالة تجاعيد اليدين جراحياً تظهر نتائجها فور إزالة الضمادات التي وضعت خلال العملية، وتكون فترة التعافي منها أطول قليلاً. والحقيقة أنه لا يمكن توقع نتائج عملية تجميل اليدين بشكل كامل، إلا أن الأغلب أنها تحقق الأهداف المرجوة منها إذا كانت توقعات المريض إيجابية وواقعية، والتزم بفترة العناية باليدين بعد العملية وفقاً لتعليمات الطبيب.

خطوات إجراء عملية تجميل اليدين

  • خلال التحضير لعملية تجميل اليدين يجب عليك أن تخبر طبيبك بتاريخك المرضي جيداً، وأن تهتم بأن يعرف الحساسية السابقة لديك. وكذلك يجب أن تهتم بإخبار طبيبك بكافة الأدوية التي تتناولها حالياً بما في ذلك الأدوية العشبية والأدوية والفيتامينات.
  • يتحقق الطبيب من حالتك الصحية العامة، ولهذا يجب أن تجري بعض التحاليل الطبية قبل الخضوع للعملية الجراحية. ويجب أن يلتزم المريض تماماً بكافة تعليمات الطبيب في الفترة التي تسبق العملية الجراحية، وتتضمن هذه التعليمات الامتناع عن تناول بعض الأدوية مثل الوارفرين والأسبيرين وغيرها من مضادات الجلطات، لأن هذه الأدوية يمكن أن تؤدي لحدوث نزيف أثناء أو بعد العملية الجراحية.
التخدير
  • تتم هذه الخطوة بواسطة طبيب التخدير المتخصص في حالات التخدير الكلي. أما في حالة التخدير الموضعي فيكتفي طبيب التجميل باستخدام بعض المخدرات الموضعية للجلد. ويلجأ الطبيب للتخدير الكلي في حالة العمليات الجراحية الموسعة والتي تتطلب إجراء شق جراحي أما العمليات التي تستخدم أجهزة الليزر فلا تستلزم سوى التخدير الموضعي.
الليزر والشق الجراحي
  • في حالات العمليات التي تتم باستخدام أجهزة الليزر تكون الخطوة الثانية هي الأخيرة حيث يتم استخدام جهاز الليزر لإتمام الإجراء المرغوب وبهذا تنتهي العملية. أما في حالة العمليات الموسعة فإن الخطوة الثانية هي عمل الشق الجراحي.
إجراء العملية
  • يتم إجراء عملية التجميل المرغوبة سواء كانت شد الجلد وإزالة تجاعيد اليدين فقط أو أي عملية تتضمن تعديل وضبط بعض الأجزاء الوظيفية في اليدين.
غلق الشق الجراحي
  • يتم غلق الشق الجراحي ووضع الضمادات على اليدين ويدخل المريض في مرحلة الإفاقة.

المخاطر والمضاعفات المحتملة

أي عملية جراحية موسعة تتضمن مخاطر التخدير الكلي والعمليات الجراحية والتي تشمل ما يلي:
  • التكدم
  • الندوب غير المرغوب فيها
  • تغير في إحساس الجلد
  • الألم
  • تلف بعض الأجزاء الداخلية لليد
  • تغير لون الجلد أو تورم بعض الأجزاء
  • العدوى
  • عدم التئام الجروح
أما في حالة عمليات تجميل اليدين باستخدام أجهزة الليزر، فتختفي معظم هذه المخاطر نتيجة عدم الحاجة إلى التخدير الكلي. وتقتصر المخاطر المتوقعة على ما يلي:
  • النزيف
  • التورم
  • الالتهاب
  • تلف بعض الأجزاء الداخلية
معظم هذه المخاطر يمكن تجنبها من خلال اللجوء إلى طبيب كفء خبير مدرب جيداً على استخدام جهاز التجميل وسبق له ممارسة هذه العملية مرات عديدة.

تاريخ عمليات إزالة تجاعيد اليدين

  • بدأت عمليات تجميل اليد الجراحية مع بداية تطور الطب والجراحة، وتطورت بشدة في فترة ثلاثينيات القرن الماضي، خاصة مع تطور تقنيات التخدير والجراحة عامة، حيث تذكر الجمعية الأمريكية لجراحة التجميل نجاح الدكتور سترلينج بونل في الدمج بين طرق جراحة العظام وجراحة التجميل لعلاج إصابات اليدين للمرة الأولى في عام 1940.
  • أما الطرق غير الجراحية لإزالة تجاعيد اليدين وتجميلهما فقد بدأت في الظهور مع تطور أجهزة الليزر واكتشاف المزيد عن خصائصها العلاجية في تسعينيات القرن الماضي.
  • تمر أجهزة علاج البشرة والجلد عامة بفترة ازدهار لتطورها حالياً. فكل يوم تتطور الأجهزة والتقنيات العلاجية وتظهر نجاحات جديدة في مجال عمليات تجميل اليدين.
واتساب فيسبوك انستجرام يوتيوب